آخر الأخبار : حملة تلقيح ضد مرض شلل الأطفال  «»   تكريم الطلاب المتفوقين من بلدات اتحاد بلديات بنت جبيل  «»   معصرة الزيتون في رشاف تفتتح الموسم الجديد  «»   دورات مهنية وصناعية لاتحاد بلديات بنت جبيل  «»   حفل تخرج طلاب بلدة رشاف ضم تسعين طالباً  «»   اليوم الصحي المجاني في مستوصف رشاف  «»   بلدية رشاف تكرّم موظفيها والمتعاونين معها ومخاتير البلدة  «»   يوم صحي مجاني في رشاف يوم الأحد 9/15  «»   دعوة لحضور حفل تكريم الطلاب الناجحين في الشهادات الرسمية  «»   تهنئة بقدوم شهر رمضان المبارك  «»  

  البريد الالكتروني   الارشيف   معرض الصور   الصفحة الرئيسية

أحدث التعليقات

الأرشيف

وسوم

رشاف وعدوان 2006: إجرام صهيوني وإنجازات للبلدية

إزالة آثار العدوان الصهيوني

مسيرة المواجهة بين بلدة رشاف والعدو الصهيوني طويلة طويلة، وهي البلدة التي دمرها هذا العدو أكثر من مرة، والتي صمدت في وجهه دائماً، حيث قدم أهلها عدداً كبيراً من الشهداء، والجرحى في هذه المواجهة.
عام 2006 كان بحد ذاته دليلاً على مدى الحقد الذي يكنّه العدو الصهيوني لهذه البلدة التي لم يستطع أن يجنّد فيها عميلاً واحداً لمصلحته طيلة فترة احتلاله لجنوب لبنان، فكانت الجرائم الفظيعة التي ارتكبها العدو في البلدة التي وصل إلى أحيائها ترجمة عملية للثأر الذي حاول استيفاءه من البلدة وأهلها.
لقد نالت رشاف نصيبها من الصمود والمقاومة والاستشهاد، فهذا قدرها وهي فخورة به.
لقد قدمت البلدة شهداء ووقع جرحى أثناء مواجهتهم الإنزال الاسرائيلي على البلدة الذي سبقه عملية تدمير واسعة بالدبابات والطائرات.. واكتمل المشهد أثناء تواجد العدو الاسرائيلي داخل البلدة بعديد فاق الـ 450 جندياً عملوا على تخريب البلدة وتحويل المنازل التي دخلوها بعد التمشيط الى متاريس محصنة بأثاث المنازل التي تعمدوا تكسيرها لتغطية النوافذ والمداخل، حيث لم يعد هناك منزل لم يتضرر، إن كان من العدوان أم من خلال الاحتلال.
وفي إحصاء للخسائر التي لحقت بالبلدة نتيجة هذا العدوان الهمجي يمكن إيراد ما يلي:

ساحة بلدة رشاف قبل وبعد العدوان ويظهر الدمار لذي أصاب الساحة نتيجة الإجرام الصهيوني
ساحة بلدة رشاف قبل وبعد العدوان ويظهر الدمار لذي أصاب الساحة نتيجة الإجرام الصهيوني

– منازل مدمرة بشكل كلي (81 منزلاً)• – منازل مدمرة بشكل جزئي (37 منزلاً)• – منازل متضررة بحاجة لترميم (188 منزلاً) – إجمالي المنازل (306) وحدات•

دمار في كل مكان

دمار في كل مكان

كما لم تسلم دور العبادة من العدوان الهمجي فتم تدمير المسجدين في البلدة، إضافة الى حسينيتين، فيما أصيب المسجد الثالث بأضرار جسيمة•

مجمع الشهيد أبو ذر ويبدو كما كان قبل العدوان ومدى الدمار الذي أصابه خلاله
مجمع الشهيد أبو ذر ويبدو كما كان قبل العدوان ومدى الدمار الذي أصابه خلاله

 

مزيد من مشاهد الدمار الذي سبّبه العدوان الصهيوني على رشاف
مزيد من مشاهد الدمار الذي سبّبه العدوان الصهيوني على رشاف

وفي الأملاك العامة:
– مركز البلدية تم تدميره بشكل كلي، كما دمر الملعب الرياضي وواحة تجميلية، كذلك تضررت 850 شجرة كانت زرعتها البلدية، وبركة البلدة وأجهزة إنارة (عدد 200 جهاز)، وخطوط نحاس بلدية (2100 م)، محولات كهرباء (عدد 5) وعلب تحكم (عدد 11)•

هذه الأضرار الفظيعة لم تثنِ بلدية رشاف عن توفير كل الجهود الممكنة للنهوض بالبلدة والعودة بها إلى المستوى الذي كانت عليه قبل الحرب، وأفضل منه، فكان المجلس البلدي منذ اللحظة الأولى لتوقيع وقف إطلاق النار خلية نحل دائبة لتوفير مقومات الصمود للأهالي، وتأمين المستلزمات الأولية لعودتهم إلى بلدتهم وصمودهم فيها.
وكان عام 2006 هو عام إزالة آثار العدوان الصهيوني وإعادة وصل حبل الإنماء والتطوير الذي قطعه هذا العدوان.
وفي تعداد للإنجازات التي تحققت في عام 2006 نتوقف عند الإنجازات التالية:

على مستوى الأشغال:

صيانة بركة البلدة

ـ استكمال العمل على صيانة بركة البلدة
ـ إنشاء حيطان زينة على جبانة البلدة
ـ تركيب دفعة جديدة من أجهزة الإنارة (عددها 35 جهازاً)

حيطان دعم بين الضيعة والبياض

ـ بناء حيطان على الخط الرئيسي بين الضيعة والبياض.

تعبيد الطرقات الداخلية في رشاف

ـ تزفيت الطرقات الفرعية في البلدة.

صب باطون بين الضرحة في الجبانة

ـ تنفيذ مشروع صب باطون بين الأضرحة وتحسين جبّانة البلدة.

على المستوى الاجتماعي:

ـ لقاء عام مع أهالي البلدة في مجمع الشهيد (أبو ذر).

توزيع تموين
ـ تقديم حصص تموينية لأهالي البلدة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

أما على المستوى البيئي فقد كانت نشاطات البلدية عام 2006 عديدة ومتميزة، ويمكن إيرادها على الشكل التالي:

ـ جمع النفايات ثلاث مرات أسبوعياً طيلة العام.

رش مبيدات
ـ رش مبيدات للبعوض والحشرات الأخرى
ـ تنظيف الطرقات وردم الحفر التي سبّبها العدوان الصهيوني.

يوم بيئي
ـ إقامة يوم بيئي.
ـ ري الشتول والأشجار على مدار الصيف.
ـ متابعة موضوع الحفر والتنقيب عن القذائف والصواريخ.

وعلى المستوى التربوي كانت النشاطات على الشكل التالي:

توزيع القرطاسية على الطلاب وتسجيل الطلاب المقيمين

ـ دعم صندوق المدرسة والأساتذة المتعاقدين وتسجيل الطلاب المقيمين.
ـ إقامة احتفال تكريمي للطلاب الناجحين في الامتحانات الرسمية.

استكمال الإنارة في البلدة

ومن إنجازات البلدية أيضاً إنارة الساحة العامة (البركة)، وشراء وتركيب أكسسوار شبكة إنارة مولد كهربائي.